الزائر رقم       

 

رئيس جهاز الإحصاء: 2017 بداية للإصلاح الحقيقى للاقتصاد

قال اللواء أبو بكر الجندى رئيس الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء إن عام 2017 يعد بداية للإصلاح الحقيقى للاقتصاد المصرى، وهو ما تظهره المؤشرات التى يرصدها الجهاز.


ووصف الجندى، فى تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط، الخطوات التى تم اتخاذها على طريق الإصلاح الاقتصادى بأنها كانت "دواء مر ولكن ضرورى"، مضيفا أن تلك الخطوات ستتبعها خطوات أخرى
.

وأضاف "عام واحد على إجراءات الإصلاح ليس بالفترة الكافية للحكم على تلك الإجراءات ولكن الإيجابي أن المواطن على قدر كبير من التفهم والوعى لضرورة تلك الإجراءات وتحمل بإيجابية الآثار السلبية التى انعكست على الحياة".

لكنه أشار إلى أنه عقب مرور عام من إجراءات الإصلاح الاقتصادي الحتمية فإن معظم مؤشرات الاقتصاد الكلي في تحسن، لافتا إلى وجود العديد من المؤشرات الإيجابية من ارتفاع فى معدل النمو وتحسن الميزان التجارى والصناعات التحويلية والاحتياطى النقدى.

وتابع أن هناك بعض المؤشرات السلبية التى ظهرت أيضا متمثلة في ارتفاع معدل التضخم والذى ظهر آثاره على الفئات الأكثر احتياجا وقابلت الحكومة ذلك ببرامج حماية اجتماعية غير مسبوقة تمثلت في برامج تكافل وكرامة وزيادة مخصصاتها بجانب معاشات الضمان الاجتماعى وزيادة مخصصات السلع التموينية والتي ساهمت فى الحد من أثر التضخم.

ولفت الجندى إلى أن معدلات البطالة تراجعت بشكل محدود خلال عام 2017، وأن عدم ارتفاعها ومحافظتها على مستوياتها نتيجة لزيادة التشغيل أمر إيجابى، مشيرا إلى دخول أعداد كبيرة لسوق العمل خلال العام، وكان من المفترض أن ترتفع معدلات البطالة لكن التشغيل الذى تم بفعل المشروعات القومية أدى إلى حدوث توازن وانخفاضها انخفاضا محدودا.

   شاهد قناة العربية      أنضم لصفحتنا على الفيس