الزائر رقم         

 

الكرملين ردا على ترامب: "الهزيمة يتيمة وللانتصار آباء كثر

أعلن المتحدث الصحفى باسم الرئاسة الروسية (الكرملين) دميترى بيسكوف، تعليقا على تصريحات المسئولين الأمريكيين بخصوص تحقيق واشنطن انتصارا على "داعش" فى سوريا والعراق وسحب موسكو قواتها من سوريا، بالقول "إن الهزيمة يتيمة وللانتصار آباء كثر". 

وأضاف بيسكوف - فى مؤتمر صحفى اليوم الأربعاء "أنه بعد تصريح بوتين بيوم واحد، ترامب يعلن الانتصار فى سوريا والعراق"، موضحا أن الأمر لا يكمن فى الانتصار وقرار القائد الأعلى للقوات المسلحة الروسية، الرئيس فلاديمير بوتين بسحب جزء من القوات المرابطة فى سوريا حيث لم تبق هناك أهداف لإجراء عمليات عسكرية واسعة النطاق.

وأشار بيسكوف إلى أن تصريحات بوتين بشأن عودة العسكريين الروس إلى بلادهم تقضى باستمرار عمل القاعدتين العسكريتين الروسيتين فى حميميم وطرطوس.

يُذكر أن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب أعلن أمس أن بلاده حققت انتصارا على الإرهاب فى سوريا والعراق، وذلك بعد يوم من إدلاء نظيره الروسى بتصريحات مماثلة أثناء زيارته إلى قاعدة حميميم، ومن جانبه، أعلن البنتاجون عن تشكيكه فى مصداقية إعلان بوتين عن سحب القوات الروسية من سوريا، مشددا على أن هذه الخطوة لن تغير أولويات واشنطن فى سوريا.

من ناحية أخرى أعلن المتحدث باسم قصر الرئاسة الروسى (الكرملين) ديمترى بيسكوف أن روسيا والولايات المتحدة فشلتا حتى الآن فى التوصل إلى توافق حول نشر بعثة الأمم المتحدة على خط التماس فى منطقة دونباس فى أوكرانيا.

ونقلت وكالة أنباء (تاس) الروسية عن بيسكوف، ردا على سؤال من الصحفيين عن فرص التوصل لاتفاق بشأن هذه القضية، قوله "هناك بعض الاختلافات، ولا يزال الوضع بعيدا عن التوصل لأى توافق فى الرأي، ومع ذلك تبقى هذه القضية على جدول الأعمال".

وأشار بيسكوف إلى أن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين هو من قدم مبادرة نشر بعثة الأمم المتحدة على خط التماس فى دونباس، وقال وزير الخارجية الأمريكى ريكس تيلرسون فى وقت سابق إن الأولوية الأمريكية هى إنهاء العنف فى أوكرانيا

وعلى أثر قرار بوتين أرسلت بعثة الأمم المتحدة فى روسيا فى الخامس من سبتمبر مشروع قرار إلى الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو جوتيريس ورئيس مجلس الأمن كورو بيشو حول نشر بعثة للأمم المتحدة على خط التماس فى دونباس لضمان أمن منظمة الأمن والتعاون فى أوروبا.

وأكد بوتين أن نشر وحدة الأمم المتحدة لن يصبح ممكنا إلا بعد سحب الأسلحة، وعندما توافق عليه جمهوريتا لوجانسك ودونيتسك الشعبيتين المعلنتين من جانب واحد.

إلا أنه بعد فترة وجيزة ذكرت كييف أنها غير راضية عن شكل البعثة التى اقترحها الرئيس الروسى فى دونباس، وأنها تصر على نشر "قوات صنع السلام" على طول الحدود الروسية الأوكرانية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شاهد قناة العربية      أنضم لصفحتنا على الفيس